هل يمكن أن تؤثر الأورام الليفية الرحمية على الحمل؟

3

الورم الليفي الرحمي هو نمو حميد أو غير سرطاني في الجزء العضلي من الرحم. ورغم أنه شائع، فإنه قد يسبب الألم والنزيف المفرط، ويثير مخاوف بشأن الخصوبة والحمل بالنسبة للبعض.

تقول دكتور ميشيل لوي، جراح أمراض النساء واختصاصي الأورام الليفية في مايو كلينك، إنه من المهم معرفة خيارات العلاج بالنسبة لكِ والعمل مع الاختصاصي.

قد لا يتم اكتشاف الأورام الليفية في العديد من حالات الحمل السليمة.

تقول دكتور لوي: “لكن بناءً على حجمها أو موقعها، فقد تؤثّر على قدرة المريضة على الحمل، أو الاحتفاظ بالحامل، أوالحصول على حمل سليم”.

عادةً ما يتم تصنيف الأورام الليفية بناءً على موقعها في الرحم، على سبيل المثال.

وتضيف: “من المرجّح أن يؤثّر الورم الليفي تحت المخاطي على الحمل مستقبلًا أو على قدرة المريضة على الحمل أو الإنجاب؛ أما الأورام الليفية داخل جدار الرحم، خاصة إذا كانت صغيرة، فعلى الأرجح ليس لها أي تأثير على الحمل مستقبلًا أو القدرة على الحمل”.

قد يتم طلب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم خيارات العلاج.

“إن الجراحة التقليدية القائمة على الأدلة للراغبات في الحمل مستقبلًا في هذه الحالة هي جراحة استئصال الورم العضلي”.

وتقول دكتور لوي إن الأورام الليفية قد تجعل الحمل معقدًا بالنسبة للبعض. “إن اختصاصيي الأورام الليفية قادرون حقًا على إرشادهن إلى مجموعة متنوعة من خيارات العلاج المتوفرة لدينا – سواءً للسماح بعلاج أعراضهن أو لإنجاب الأطفال في المستقبل إذا كان هذا ما يهدفن إليه”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.