جدري القرود يفزع العالم.. ورصد اول حالة في اسرائيل

6

يواصل فيروس جدري القرود انتشاره في العالم، وتم تأكيد أول حالة إصابة في أوروبا في 7 مايو/أيار لشخص عاد إلى بريطانيا من نيجيريا.

وجدري القرود من الأمراض النادرة التي تسببها الإصابة بفيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات القشرية في عائلة Poxviridae.

ويشمل جنس فيروس Orthopoxvirus أيضًا فيروس الجدري (الذي يسبب الجدري)، وفيروس اللقاح (المستخدم في لقاح الجدري)، وفيروس جدري البقر.

أكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها أن فيروس جدري القرود ينتقل إلى البشر من طائفة متنوعة من الحيوانات البرية، ولكن انتشاره على المستوى الثانوي محدود من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر، مشيرة إلى أن جدري القرود مرض نادر يحدث أساساً في المناطق النائية من وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة.

ولا يوجد أيّ علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض رغم أنّ التطعيم السابق ضدّ الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية أيضاً من جدري القرود.

وجدري القرود مرض فيروسي نادر وحيواني المنشأ (يُنقل فيروسه من الحيوان إلى الإنسان) وتماثل أعراض إصابته للإنسان تلك التي كان يشهدها في الماضي المرضى المصابون بالجدري، ولكنه أقل شدّة.

ومع أن الجدري كان قد استُؤصِل في عام 1980 فإن جدري القرود لا يزال يظهر بشكل متفرق في بعض أجزاء أفريقيا.

أول ظهور لفيروس جدري القرود

كُشِف لأوّل مرّة عن هذا الفيروس في عام 1985 بالمعهد الحكومي للأمصال الكائن في كوبنهاجن، الدنمارك، أثناء التحري عن أحد الأمراض الشبيهة بالجدري بين القرود.

وكُشِف لأول مرّة عن جدري القرود بين البشر في عام 1970 بجمهورية الكونغو الديمقراطية (المعروفة باسم زائير في وقتها) لدى صبي عمره 9 سنوات كان يعيش في منطقة استُؤصِل منها الجدري في عام 1968.

وأُبلِغ منذ ذلك الحين عن حدوث معظم الحالات في المناطق الريفية من الغابات الماطرة الواقعة بحوض نهر الكونغو وغرب أفريقيا، وخصوصاً في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي رُئِي أنها موطونة به، والتي اندلعت فيها فاشية كبرى للمرض في عامي 1996 و1997.

وأُبلغ في خريف عام 2003 عن وقوع حالات مؤكّدة من جدري القرود في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة الأمريكية، ما يشير إلى أنها أولى الحالات المُبلّغ عنها للإصابة بالمرض خارج نطاق القارة الأفريقية، وتبيّن أن معظم المرضى المصابين به كانوا قد خالطوا كلاب البراري الأليفة مخالطة حميمة.

وتفشى في عام 2005 جدري القرود في ولاية الوحدة بالسودان وأُبلِغ عن وقوع حالات متفرقة في أجزاء أخرى من أفريقيا.

وفي عام 2009، قامت حملة توعية في أوساط اللاجئين الوافدين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى جمهورية الكونغو بتحديد وتأكيد حالتين للإصابة بجدري القرود، فيما جرى احتواء 26 حالة ووفاتين في إطار اندلاع فاشية أخرى للمرض بجمهورية أفريقيا الوسطى في الفترة الواقعة بين أغسطس/ آب وأكتوبر/ تشرين الأول 2016.

رصد أول إصابة بجدري القرود في إسرائيل

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، الجمعة، عن اكتشاف أول حالة إصابة بمرض جدري القرود المعدي، الذي بدأ ينتشر في عدد من دول العالم.

جدري القرود.. كل شيء عن مرض نادر أفزع العالم
ويواصل فيروس جدري القرود انتشاره في العالم، وتمّ تأكيد أول حالة إصابة في أوروبا في 7 مايو/أيار لشخص عاد إلى بريطانيا من نيجيريا.

وتعقد منظمة الصحة العالمية، الجمعة، اجتماعاً طارئاً حول تفشي مرض جدري القرود، وفق ما أفادت وكالة رويترز.

وقالت مصادر إن من المقرر أن تجتمع المجموعة الاستشارية الفنية المعنية بمخاطر العدوى التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة، وتقدم المجموعة المشورة لمنظمة الصحة العالمية حول مخاطر العدوى التي يمكن أن تشكل تهديدا للصحة العالمية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.