700 ليرة إضافية ثمن البكاء داخل عيادة الطبيب

3

نشرت امرأة أمريكية مصدومة وغاضبة، فاتورة طبية لأختها، عبر مواقع التواصل، تكشف عن رسوم بقيمة 40 دولاراً إضافية، تكلفة «تقييم سلوكي عاطفي مختصر».

وتفاجأت الشابة، لدى زيارتها الطبيب لإجراء فحص صحي، بأنه يجب أن تدفع مبلغاً إضافياً، مقابل بكائها أثناء زيارة الطبيب، وذلك بعد مراجعة تتعلق بإصابتها بحالة نادرة.

وكانت المريضة، بحسب ما ذكر موقع «ميرور»، قد شعرت بالإحباط خلال المعاينة، فلم تقاوم دموعها. وأدركت لاحقاً لدى دفع الفاتورة، أن تكلفة «التقييم السلوكي العاطفي البسيط»، تفوق ثمن التحاليل التي أجرتها.

وقامت كاميل جونسون شقيقة المريضة، بمشاركة ما حدث عبر قناتها على «يوتيوب»، في خطوة منها لإبراز «نظام الرعاية الصحية المنهار» في أمريكا، كما قالت. كما كتبت عبر تويتر تغريدة قالت فيها: «تعاني أختي الصغرى من حالة صحية مؤخراً، وقد تمكنت أخيراً من رؤية الطبيب. لكنهم أجبروها على دفع 40 دولاراً، لأنها ذرفت الدموع».

وأضافت في إطار الاعتراض قائلةً: «لقد تكبّدت مبلغاً أكبر مقابل البكاء، يفوق فحص الهيموغلوبين، وفحص تقييم المخاطر الصحية. ولفتت إلى أن أختها تعاني من مرض نادر، وأنها تعاني بالفعل للحصول على الرعاية الصحية، وأنها أصبحت عاطفية، لأنها تشعر بالإحباط وقلة الحيلة». وقالت: «ذرفت دمعةً واحدة، ودفعت ثمنها 40 دولاراً، دون أن يتكبدوا عناء السؤال عن سبب البكاء، أو يقوموا بأي تقييم لحالتها، أو يصفوا لها أي دواء». وحصل المنشور على تفاعل المتابعين وتعاطفهم، كما دهشتهم إزاء الفاتورة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.